أين انا من كل ما يحدث من حولي

أحياناً أتسائل في نفسي هل أعمل فأقوم بكل واجباتي تجاه عائلتي وعملي وأصدقائي والمجتمع والوطن؟ أم اني ابتعد عن المسار؟ أم أن الفرد الفعَّال يجب أن يكون فعَّالاً من كل النواحي؟ فالفرد الناجح هو من ينتج ويصلح للمجتمع المثالي وإن قلنا أو افترضنا أن هناك مجتمع مثالي. وماذا نفعل ضد الفرد الغير منتج؟ هل نحاول نسيانه من المجتمع؟ أو إزالته؟ لماذا لا نحاول مد يد المساعدة له ونقوم بإخراجه من طريقه المظلم وإرشاده إلى النور؟ أين العالم عن كل ما يحدث من حولهم من دمار وقتل وجوع وأمراض؟ ألم يسببها هو نسياننا وإزالتنا للفرد الغير منتج ونحن فقط نظلم ونرمي الإتهام له بكافة أنواعه وكأنه هو من فعل ذلك؟؟!!!….

دعونا نعمل ما علينا عمله، وإن كان هناك خطأ علينا أن نرى ما هو الخطأ ومعالجته بكل شفافية. هناك حكمه تقول: عند الرهان تعرف السوايق.

We.Are.Still.Here

 

One Comment

  1. oblack

    أعجبني المقال فهو يذكر الشخص عن فريضة سماوية قد تم نسيانها او محاولة الناس عدم الاعتراف بها و هي الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر . أن ما يحدث من حولي في زمني هذا يخصني انا و لا يخص غيري حريتي فقط و ليست حريت غيري (( اللهم نفسي نفسي )) لا أنصح و لا اتقبل النصيحة … واعق تعايشنا معه .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *